الامراض التي تصيب شجرة الفستق

greenland tunisia 14/03/2019 15:06
كيفية مكافحة هذه الامراض

الأمراض التي تصيب الفستق الحلبي :

تبقع أوراق الفستق الحلبي الفليوسبوري :.

المسبب: يتسبب المرض عن الفطر الفليوسبوري

الصفات الشكلية للفطر: تظهر بكنيدات الفطر في بقع الإصابة على أوراق العائل، يكون لونها داكن أو أسود، كروية الشكل وتفتح للخارج بواسطة فوهة. تتوضع الحوامل الكونيدية القصيرة غير المتفرعة في البكنيدات وتحمل في نهاياتها أبواغاً شفافة خيطية الشكل مقسمة بحواجز عرضية

الأعراض: تظهر بقع الإصابة السوداء اللون على الوريقات بعد حدوث العقد عادة، وتتسع لتغطي الورقة في الظروف الجوية الرطبة مما يؤدي إلى موت كثير من الأوراق وتساقطها وهذا يؤثر في كمية المحصول الناتج وقد تظهر الإصابة على الثمار فتؤدي إلى اختلال نموها الطبيعي بسبب نقص التغذية فتتكون في كثير من الأحيان ثمار فارغة.

ينتقل المرض بواسطة الأمطار والرياح والحشرات ويزيد من حدة انتشاره ارتفاع الحرارة والرطوبة وبخاصة عند هطول الأمطار في فترة ما بعد العقد وفي فترة تشكل الثمار.

المكافحة: بعد جمع الأوراق المصابة وحرقها أمراً ضرورياً للتخلص من مصادر العدوى، يفيد الرش بالمركبات النحاسية في الحد من انتشار المرض رشاً بمعدل 400 غ لكل 100 لتر ماء وتستخدم حسب النسب المنصوح فيها وفقاً لتعليمات استعمال المبيدات أو 7% مسحوق نحاس

تبقع أوراق الفستق الحلبي السبتوري

الصفات الشكلية للفطر: تتكون بكنيدات الفطر في بقع الإصابة التي توجد على أوراق العائل، وهي بنية سوداء اللون تتوضع في منطقة النسيج العمادي للورقة وعلى قشرة الثمار أحياناً، وهي كروية الشكل أو مفلطحة قليلاً لها فوهة Ostiole صغيرة، يبلغ متوسط أبعاد الوعاء البكنيدي 148 و 168 ميكروناً على التوالي كما يبلغ متوسط طول وعرض الأبواغ البكنيدية 37.5 و 5.5 ميكروناً على التوالي يبطن الوعاء البكنيدي حوامل كونيدية قصيرة غير متفرعة، يتكون على قممها أبواغاً شفافة طويلة خيطية مقسمة بحواجز عرضية إلى 3-5 خلايا تتوضع ضمن كتلة صمغية لزجة ذات لون بني أسود،

الأعراض: تظهر على الوريقات والثمار المصابة نقاط سوداء اللون في الأسبوع الأخير من شهر أيار والأسبوع الأول من شهر حزيران تكون مسبوقة بظهور بقع رمادية فاتحة اللون ذات أبعاد وأشكال مختلفة وحوافها غير منتظمة، وقد تظهر النقاط السوداء على كامل سطح الورقة دون ظهور مسبق للبقع الورقية ويتزايد عددها كثيراً الأمر الذي يؤدي إلى جفاف كثير من الأوراق وتساقطها ويؤثر بالتالي هذا في كمية المحصول وتسوء نوعية الثمار ويصغر حجم لبها فيبقى غلاف الثمرة مغلقاً لاينشق، يصيب المرض الغراس في المشتل ويؤدي إلى توقف نموها وانخفاض نسبة نجاح التطعيم الخريفي، كما يصيب المرض أيضاً الأشجار الكبيرة.

دورة الحياة: تبدأ الإصابة السنوية في الربيع بدءً من انتشار الأبواغ الزقية للفطر الممرض المتوضعة على بقايا الأوراق المتساقطة، وتبدأ الأجسام الثمرة للفطر في التشكل بدءً من نهاية شهر كانون الأول وتتشكل الأكياس والأبواغ الزقية في نهاية شهر كانون الثاني بينما يبدأ تحرر الأبواغ الزقية في الأسبوع الأول من شهر نيسان، وتظهر الأعراض المرضية في نهاية شهر أيار وكلما كان الربيع رطباً كانت الإصابة المرضية شديدة.

المكافحة:

جمع الأوراق المتساقطة وحرقها أو طمرها بالحراثة الخريفية.

رش الأشجار وقائياً قبل انتفاخ البراعم بدءً من منتصف شهر أفريل بأحد المبيدات الفطرية على أن يكرر الرش بعد 15 يوم من الرشة الأولى بمعدل 3-4 رشات خلال موسم النمو.

 

تعفن قاعدة ساق الفستق الحلبي:

الأعراض: تبدأ الأوراق في الاصفرار جزئياً في الربيع بعد حدوث الإصابة ثم يعم الاصفرار الشجرة أو أجزاء منها في مرحلة متقدمة من المرض ولاتسقط الأوراق من الشجرة، يحدث المرض عادة بعد الحمل الغزير للشجرة، فيتوقف نموها، وقد تصاب الأشجار بالذبول المفاجئ دون أي أعراض مسبقة للمرض.

يفرز الجزء الأسفل من ساق الأشجار المصابة كمية كبيرة من المادة الصمغية عندما يتقدم المرض وتتلون التربة حول قاعدة الشجرة بتلك المفرزات، كما يتلون الكامبيوم في المناطق المصابة من الشجرة باللون الأسود بينما يبقى الخشب محتفظاً بلونه دون تغيير ثم تظهر حلقة من النسج المصابة المتعفنة حول جذع الشجرة

المكافحة

استخدام تربة غير مصابة في زراعة الغراس في الأرض الدائمة.

استخدام تربة سليمة جرى معاملتها المطهرات الفطرية قبل الزراعة لإنتاج شتلات الفستق الحلبي .

استخدام الأصول العالية المقاومة في تطعيم الأصناف المرغوبة من الفستق الحلبي.

انتخاب مواقع جيدة الصرف لزراعة الأشجار.

تجنب الري بالتطويف والمفرط.

إزالة الأغصان المنخفضة الملامسة للتربة لتجنب العفن البني على الثمار.

تجنب تضرر اللحاء في منطقة قاعة الساق ووضع تربة تحمي الساق.

مكافحة الأعشاب.

دهن أو رش قاعدة سوق الأشجار بعد الزراعة بمزيج بوردو أو أي عجينة يدخل في تركيبها النحاس لمنع الإصابة.

تجنب إحداث الجروح لأنها تزيد من حساسية جذع الشجرة للإصابة.

يمكن معالجة الأشجار المصابة بالتصمغ في بداية الإصابة بواسطة نزع اللحاء المريض مع اقتطاع اسم من اللحاء السليم الذي يلي حافة المنطقة المتضررة ثم تطهير المكان بـ1% من محلول برمنغنات البوتاسيوم أو 1% كبريتات النحاس.

لايؤدي رش جذوع الأشجار أو دهنها بمركبات النحاس كمزيج بوردو أو اوكسي كلورو النحاس أو بالمبيدات الأخرى إلى استئصال المرض في مراحله المتقدمة.

يعد رش المجموع الخضري لأشجار الفستق الحلبي لمرة واحدة أو لمرتين أو دهن سوق الأشجار ببعض المبيدات الجهازية في نظام الري بالتنقيط خلال الفصل الماطر ضروري لمكافحة عفن القدم أو عفن قاعدة الساق ومنع التصمغ، كما يمكن استخدام مبيد جهازي كمحلول مخفف في نظام الري بالتنقيط لمعالجة الإصابة ولزيادة إنتاج الثمار بنسبة 10%.

تعد المعاملة الحرارية لمناطق الإصابة كافية لقتل الفطر وتشفى المساحات المعاملة بسرعة وتستعيد الأشجار المعاملة عافيتها بصورة طبيعية.

عفن الجذور الأبيض:

الأعراض: يصيب المرض الأشجار الفتية ويؤدي إلى موتها المفاجئ دون سبب ظاهر، ويكشف فحص الجذور وجود خيوط فطرية بيضاء اللون تغطي نقاط تفرغ الجذور وتمتد إلى الجذور الجانبية، يرافقها رائحة عفن فطري، تتلف الأوعية الخشبية للجذور المصابة بالعفن ويساعد استعمال الأسمدة العضوية غير المتخمرة على حدوث الإصابة، وكثرة مياه الري وعدم تصريف التربة.

المكافحة: تعالج الإصابات الحديثة عادة بإزالة الأجزاء المصابة ثم تعقيم الجروح بمادة كاوية مثل محلول سلفات الحديد 10% أو سلفات النحاس 5% ولايمكن معالجة الإصابات المتقدمة على الأشجار ولابد من قلع الأشجار المصابة وتعقيم التربة مكانها بالكلس الحي أو باستخدام سلفات الحديد أو التوتياء وحرق الجذور المصابة وفقاً لما هو متاح.

لفحة المونيليا

الأعراض: تظهر بقع داكنة متطاولة على الثمار في بداية موسم النمو تتسع تدريجياً مع تقدم المرض لتغطي سطح الثمرة، يظهر الفطر في صورة وسادات فطرية رمادية اللون على الأعضاء المصابة في الظروف الجوية الرطبة، الحوامل البوغية رمادية اللون قصيرة، الأبواغ عديمة اللون مغزلية أبعادها 12-15 × 6-8 ميكرون تتوضع في صورة سلاسل.

يظهر المرض على الطرود الفتية والأزهار في صورة لفحة ، تبقى الأعضاء المصابة فترة طويلة من الزمن معلقة على الأشجار المصابة.

المكافحة: إجراء رشة ربيعية عند انتفاخ البراعم الزهرية بأحد المركبات التي ينصح بها الفنيون في الوحدات الإرشادية، يعاد الرش مرة أخرى بعد انتهاء العقد، وقطع الفروع المصابة وحرقها.

الأمراض الفيزيولوجية:

- الاصفرار

هو مرض نادر الحدوث يتسبب عن نقص الآزوت في التربة فتتلون أوراق الأشجار المصابة وتظهر عليها بقع عديمة اللون تحمل الأغصان في قاعدتها أوراقاً عريضة بينما تكون في قمتها صغيرة جافة. وتكون البراعم صغيرة ضامرة كما يكون النمو بطيئاً وقد تنتهي الشجرة بالموت.

المعالجة: إضافة الأسمدة الآزوتية عند الضرورة وبأشكال مناسبة.

التقزم

تكون الأشجار المصابة متقزمة مهما قدم لها من عناية وتسميد نتيجة إصابة ما مجهولة قد تكون فيروسية المنشأ أو خلل أو ضعف في المجموع الجذري.

المعالجة: البحث عن أسباب هذه الظاهرة ومعالجتها بناء على نتائج الفحوص المخبرية، واستخدام غراس سليمة موثوقة.

التصمغ:

هو إفراز الشجرة لمادة بيضاء شفافة سائلة تتحول لاحقاً إلى قاسية زجاجية وتنشر فيها رائحة راتنجية ، قد لايضر هذا الإفراز بالشجرة إذا كان معتدلاً، ولكنه قد يصل إلى حالة خطرة يؤدي إلى موت الشجرة، وتفرز هذه المادة عادة من خلال الجروح والشقوق على الشجرة وأحياناً من أنحاء مختلفة من الأعضاء المصابة وتعد الجروح من أهم أسباب حدوث هذه الظاهرة.

أسباب المرض: يحدث المرض مسببات معدية وأخرى بيئية غير معدية وتسهم في ذلك الحشرات أيضاً.

المعالجة: البحث عن أسباب هذه الظاهرة ومعالجتها ، عدم إعطاء الأشجار كميات زائدة من مياه السقاية، معالجة الجروح والتقرحات بالمركبات النحاسية، مكافحة الحشرات الثاقبة والحافرة بالمبيدات المناسبة.

 

الجفاف

: يتحمل الفستق الحلبي الجفاف إلا أن استمراره فترة طويلة وبخاصة في الأراضي غير العميقة يؤثر في هذا النبات فتصفر أوراقه وتضمر براعمه وتجف بعض ثماره وعناقيده فتتكون ثمار فارغة ، ينصح بزراعة غراس الفستق الحلبي في المناطق الجافة على أبعاد واسعة لتحاشي تضمر براعمه وتجف بعض ثماره وعن أضرار الجفاف قدر الإمكان كما يجب العناية بالأعمال الزراعية مثل الحراثة والعزق وذلك لتخزين مياه الأمطار وحفظ الرطوبة وتعد السقاية العلاج المناسب للجفاف.


اقرأ أكثر
الذبابة البيضاء
العوامل المسببة لظهور الذبابة البيضاء
اقرأ أكثر
بيان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري
بيان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري