نصائح تغذية حيوانات المزرعة

greenland tunisia 15/01/2019 20:53
بعض الاعتبارات الواجب مراعاتها فى تغذية حيوانات المزرعة

 

 

 

يجب اقتناء السلالات الجيدة من مختلف أنواع الحيوان لأن وفرة الإنتاج كغزارة الإدرار فى حيوانات اللبن أو تكوين اللحم والدهن فى حيوانات التسمين ما هي إلا صفات تتبع عوامل وراثية وإليها يعزى من 20-40% من مجموع الاختلافات فى الإنتاج. فبإعطاء الحيوان العليقة المناسبة التي تسد احتياجاته الغذائية كاملة نحصل منه على أقصى إنتاج أما السلالات المنخفضة الإنتاج فلا جدوى من تغذيتها.

يجب توفير التغذية الكافية للحيوانات

 

يجب العناية بصحة الحيوانات ووقايتها من الأمراض والطفيليات حتى تستفيد من التغذية بدرجة تامة، كما يجب العناية خاصة بحوافر الحيوان وقصها دورياً حيث أن طول الحافر يسبب الإصابة بالتهاب الحافر وعدم مقدرة الحيوان على الوقوف وقلة تناوله للغذاء.

 

يجب العناية بتغذية الحيوانات على أسس علمية واقتصادية سليمة إذ أن لكل حيوان عليقته الخاصة التى تحتوى على نسب معينة من المركبات الغذائية المهضومة يستعمل جزءاً منها لسد احتياجاته الحافظة لحياته وكيانه والجزء الباقي يستعمله فى نوع الإنتاج الذي يربى لأجله.

 

على مربى الحيوان ملاحظة أفراد قطيعه حتى يتأكد من حصولها على كفايتها من الغذاء ومن الأفضل تغذيتها تغذية فردية حتى يضمن حصول كل رأس على نصيبها من العليقة كاملاً، غير أنه إذا كان القطيع كبيراً فإنه يمكنه تقسيمه إلى مجموعات كل مجموعة متساوية أفرادها أو متقاربة فى الوزن أو الإدرار أو نوع الإنتاج وتغذيتها تغذية جماعية وذلك على أساس متوسط وزن وإنتاج المجموعة.

 

يجب مراعاة أن إعطاء الحيوان عليقته وسقيه فى مواعيد محددة، وأن نظافة الحظيرة وتهويتها واعتدال درجة حرارتها وأن جفاف مرقد الحيوان ونظافة جسمه وتوفير الماء النظيف لشربه، كل هذه العوامل تؤدى إلى إظهار تأثير الغذاء وزيادة إنتاج الحيوان.

على المربى أن يعمل على توفير مواد العلف الخضراء لحيواناته على مدار العام وذلك حتى تتمتع بصحة جيدة ولا تعانى من نقص فيتامين أ وذلك بترشيد تغذية الحيوانات على البرسيم شتاءاً وتجفيف الفائض منه إلى دريس يستفيد به في تغذية حيواناته خلال شهور والصيف جميعاً. كما يمكن للمربى إذا توفرت لديه أرض ضعيفة غير صالحة لزراعة المحاصيل الصيفية أن يقوم بزراعتها ببعض الأعلاف الخضراء الصيفية العالية الإنتاجية والمرتفعة فى قيمتها الغذائية .

 

يجب أن يحرص المربي علي تعريض حيواناته لأشعة الشمس و عدم حجزها داخل الحظائر إثناء النهار إلا إذا كانت درجة حرارة الجو شديدة لفائدة ذلك في تكوين فيتامين د في أجسادها .

 

علي كل مربي أن يجتهد في الانتفاع إلي أقصى حد ممكن بالمخلفات النباتية و الحيوانية الناتجة من مزرعته أو من المصانع و المزارع القريبة منة في تغذية حيواناته .

 

علي المربي أن يساير عجلة التطور و يأخذ بالتقنيات الحديثة لرفع القيمة الغذائية لمواد العلف الخشنة الفقيرة كالأتبان و قش الأرز و حطب الأذره و غيرها و المعاملة ميكانيكيا أو كيماويا أو بيولوجيا أو المحسنة بإضافة المغذيات السائلة إليها و استخدامها في تغذية حيواناته مما يساعد علي زيادة الإنتاج مع توفير جزء من العليقة المركزة و بالتالي خفض تكاليف التغذية و زيادة العائد من التربية .

 

علي المربي استعمال الحبوب في تغذية حيواناته في أضيق الحدود نظرا لإرتفاع أثمانها من جهة و لتوفيرها لحاجة الاستهلاك الآدمي من جهة أخرى و يمكنه الاستفادة بمخلفات المضارب و المطاحن و مخلفات صناعة النشا من الأرز و الأذرة و مسحوق لب بنجر السكر و مسحوق الكسافا أو التابيوكا – إذا توفرت – و إحلالها محل الحبوب أو جزء منها في علائق الحيوانات .

 

يراعى التدرج في تغذية الحيوانات عند الانتقال من العليقة الخضراء إلي العليقة الجافة و بالعكس تتراوح فترة الانتقال بين 10 – 15 يوم و الغرض من ذلك تعويد الحيوانات علي العليقة الجديدة ، و تجنب إصابتها بالاضطرابات الهضمية التي تحدث عند التغيير الفجائي في نوع العليقة و إتاحة الفرصة المطلوبة من الأحياء الدقيقة للنمو و التكاثر في الكرش .

يراعي في تغذية الحيوانات أن تكون وجبة المساء من العليقة أطول الوجبات و تعطى فيها المواد المالئة التي تحتاج إلي وقت طويل لهضمها كالدريس و الأتبان .

 

في حالة خلط مواد العلف الخام بالمزرعة يراعى إضافة مسحوق الحجر الجيري بنسبة 2% من العليقة و ملح الطعام بنسبة 1% و يحسن توفير قوالب اللعق لسد احتياجات الحيوان من العناصر المعدنية النادرة .

 

يجب العناية بجرش أو طحن مواد العلف التي تحتاج إلي ذلك و خاصة الحبوب و ذلك حتي تزداد الاستفادة بمحتوياتها من المركبات الغذائية و نتحاشي بذلك خروج الحبوب سليمة في روث الحيوان حيث أن ذلك يمثل إهدار جزء كبير من العليقه .

 

تجب العناية بتخزين مواد العلف في مخازن مغلقة ذات أسقف مانعة للأمطار و ذات فتحات كافية بالجدران للتهوية ( لا تقل عن ربع مساحة الأرضية ) و يجب أن تكون المخازن جافة غير رطبة و ليس بجدرانها أو أرضيتها شقوق تسمح بدخول الفئران أو الحشرات و يجب تطهير المخازن بالمبيدات الحشرية ( رشا أو تدخينا ) مع مراعاة عدم تلوث الأعلاف بها و رص أجولة العلف فوق عروق خشبية لمنع وصول الرطوبة إليها و منع تآكل الأجولة علي أن تترك بينها فراغات كافية لتوفير التهوية ، و إذا لم يتيسر التخزين في مخازن مغلقة يمكن التخزين في العراء تحت مظلات لحمايتها من الحرارة و الأمطار .


اقرأ أكثر
فوائد العسل والفواكه الجافة
فوائد العسل والفواكه الجافة
اقرأ أكثر
الذبابة البيضاء
العوامل المسببة لظهور الذبابة البيضاء
اقرأ أكثر
الفلاحة البيولوجية
الفلاحة البيولوجية