مشروع تربية النحل

greenland tunisia 24/01/2019 20:50
فكرة مشروع تربية النحل

 

 

 

 

 

يوجد في تونس قطاعين لتربية النحل اولها القطاع التقليدي : و يكون في اجباح منتشرة في الأرياف التونسية ، ولديه عدة صفات ، فهو غير باهظ الثمن ولا يتطلب ميزانيات كبيرة ، ويعتمد على التقنيات القديمة مما يجعل انتاجه ضعيف ، و يواجه صعوبات في مكافحة الأمراض. أما القطاع الآخر فهو القطاع العصري ، ويتم فيه تربية النحل في بيوت خشبية ، و يتطلب تكلفة باهظة مقارنة مع القطاع التقليدي مع ذلك فهو أفضل منه ، نظراً لتطوره السريع والملحوظ والعصري ، وسهولة الكشف عن الخلايا للقيام بالتدخلات ، كما أنه قابل للترحيل والنقل

طريقة تربية النحل

الخلية يُمكن للنحل أن يعيش في تجاويف الشجر أو في الفراغات الموجودة في جدران الأبنية أو في غيرها من الأماكن المحمية، وقد تمّ تصميم عدّة أنواع من خلايا النحل، مثل خلايا النحل ذات الطراز القديم والتي يتمّ إعدادها من المواد البسيطة، مثل: الصناديق العادية، وجذوع الأشجار الجوفاء، وسلال القش، ولهذه الخلايا العديد من العيوب، ونادراً ما تُستخدم في الوقت الحالي، أمّا خلايا النحل الحديثة فتُصنع مع إطارات متحركة تُسهّل عملية الرعاية بالخلية واستخراج العسل، ومن عيوب بعض خلايا النحل أنّها تُبقي الخلية قريبة جداً من الأرض، ممّا يزيد من احتمالية تعفّنها أو تعرّضها للفيضانات أو للهجوم من قبل النمل الأبيض .

سقاية النحل

يحتاج النحل إلى الماء مثله كمثلِ باقي الكائنات الحيَّة، ولا سيَّما في أوائل الرَّبيعِ، وفصل الصَّيف، لذا يجب على مربّي النحل أن يُوفر أوعيةً مليئةً بالماء بعيدةً قليلاً عن خلايا النحل.

الأدوات اللازمة لتربية النحل

يحتاج النحَّال إلى أدواتٍ أساسيَّةٍ لتربية النحل وهي؛ الخلية المنُاسبة لتربية النحل إذ كانت قديماً تُربَّى في الأواني الفخاريَّة وسلال القش:

المدخنة وهي أداةٌ مهمةٌ للنحَّال لأنَّها تُساعده في السيطرة على النحل مما يُسهِّل عليه مهمّة مراقبة الخلية وجمع العسل خصوصاً عندما يكون النحل مُهيَّجاً لأيِّ سببٍ من الأسباب. السترة،.

رداء النحال وعادةً ما يتمّ ارتداء القناع الأسود الذي يُسهّل عملية الرؤية، ويفضّل بعض النحّالين ارتداء بدلة النحل الخاصة، ويجب أن تكون ملابس النحل ذات ألوان فاتحة؛ فالنحل لا يحبّ الألوان الداكنة ويميل إلى مهاجمة الأجسام المظلمة، كما يجب ارتداء قفازات النحل لحماية اليدين والذراعين من اللسعات .

كيفية تربية النحل

تمثَّل الوسائل الحديثةُ لتربية النّحل بطريقتين أساسيَّتين، هُما كالآتي:

التّربية المفتوحة: في هذه الطّريقة يبني المُزارعون للنَّحل صناديق من الخشب وفقَ معايير قياسيَّة تُوفِّر للنّحل المواصفات والشّروط الأساسيّة التي يحتاجُها في خليَّته، مع احترام "المسافة النحليّة"، وهي مقدارٌ ذهبيٌّ يُعادل 8 مللِّيمترات يُعتَبر القدر اللاَّزم تماماً لمنع النَّحل من سدِّ الثّغرات القائمة في شمع الخليَّة أو توسيعها، والهدفُ منها هو ضمانُ أن تبقى خلايا النَّحل على شكل صفائح يسهلُ على المُزارعين تحريكها ونقلُها. تتألَّف الخلايا الحديثةُ من وسيلة للتَّعليق تفصِلُها عن الأرض، وقاعدةٍ لبناء أقراص النَّحل الشمعيَّة، ومن ثمَّ صندوقٌ مفتوح من الأعلى والأسفل لتُوضع الأقراص عليه

التّربية المُغلقة: عندما لا يسهلُ توفير بيئة محميَّة للنّحل أو يصعبُ نقله فمن المُمكن بناءُ منزلٍ ثابتٍ له لتُبنَى فيه خلايا نحلٍ عديدة، ويُمكن نقلها إلى أماكن تواجد الرَّحيق إذا ما اقتضت ذلك الضَّرورة .

التخلص من العث كانت الحشرة الطفيلية أو العثّ:

التحكم في التزاوج

يلجأ النحالون للتحكّم في عملية التزاوج لزيادة تكاثر ملكات النحل، ويقومون بذلك عن طريق إنشاء ساحات تزاوج معزولة أو من خلال التلقيح الآلي، ولكنّ المشكلة الأولى لساحات التزاوج هي عدم التمكّن من تحقيق السيطرة الكاملة على التزاوج، والثانية هي أنّ كلّ سلالة من ذكر النحل تحتاج إلى ساحة تزاوج معزولة، حيث لا يُمكن جمعهم في ساحةٍ واحدة.


اقرأ أكثر
رزنامة الاشغال الفلاحية في شهر مارس
رزنامة الاشغال الفلاحية في شهر مارس
اقرأ أكثر
بـلاغ حول الحرص على تطبيق شروط حفظ الصحة في قطاع المنتجات الغذائية ذات أصل حيواني
بـلاغ حول الحرص على تطبيق شروط حفظ الصحة في قطاع المنتجات الغذائية ذات أصل حيواني
اقرأ أكثر
انواع الاعلاف
انواع الاعلاف و مكوناتها