أزمة توفير البذور الممتازة في تونس والخبراء يطالبون بالتّصدّي لظاهرة الإحتكار

greenland tunisia 17/11/2018 14:32
أزمة توفير البذور الممتازة في تونس والخبراء يطالبون بالتّصدّي لظاهرة الإحتكار

التأمت ندوة اقليمية للجمعية المغاربية للفلاحة والصناعات الغذائية بسليانة حول منظومة البذور في الزراعات الكبرى وذلك في اطارالانشطة التي تقوم بها الجمعية. واثر عرض المداخلات تمحورت النقاشات حول ضرورة توفير البذور والبذور الممتازة والبذور المثبتة في ظل عدم توفير البذور الممتازة وتوفيرها مع بداية الموسم اضافة الى مراقبة المؤسسات التي تعنى بتكثير البذور المراقبة في الجودة والنوعية مع التأكيد على ايلاء التغيرات المناخية العناية الكافية حتى تقوم بالبحوث اللازمة.

وبخصوص التوصيات التي انبثقت عن هذه الندوة قال كاتب عام الجمعية جيلاني الرزقي انه تم تحديد مجموعة من التوصيات ومنها الحرص على تكثيف المراقبة لمسالك توزيع البذور نظرا للعديد من الاخلالات في التجارة الموازية وتفشي ظاهرة الغش والاحتكار في البذور الممتازة. كما تم التاكيد على الحفاظ على البطاقة الزرقاء الموجودة على الاكياس للاستظهار بها عند وقوع اي اشكال. والتاكيد على اهمية البذور المكثرة ذاتيا وكيفية اعدادها والمحافظة عليها في صورة عدم وجود بذور ممتازة.

وفي هذا الاطار تعتزم الجمعية اصدار نشرية ارشادية حول البذور الممتازة والتعرف على اصنافها وكيفية تحضير وتكثير البذور المكثفة ذاتيا. كما اكد الحاضرون على دور البحث العلمي الفلاحي في ايجاد اصناف جديدة من البذور تتاقلم مع التغيرات المناخية وتقاوم الامراض.
واوصى الخبراء بمزيد الاهتمام بدعم انتاج بذور محلية بالتعاون مع صغار الفلاحين وتشريك المراة الريفية في انتاج وتحويل منتوجات ذات المنشأ والمحافظة على مؤسسة البنك الوطني للجينات ودعمه للمحافظة على اصناف البذور المحلية التي تتاقلم مع التغيرات المناخية. واشار الى انه تم التاكيد خاصة على اعادة النظر في اسعار الحبوب ودعوة مصالح وزارة الفلاحة الى توفير المستلزمات الفلاحية على غرار الاسمدة ليتم منحها في الوقت المطلوب. وأكد أيضا على قطع الطريق امام الاحتكار ودعوة ديوان الحبوب الى القيام بالتحليل وتحديد الاسعار.

تم خلال هذا الموسم تخصيص 600 الف هكتار للقمح الصلب و86 الف هكتار للقمح اللين و 612 الف هكتار للشعير و12 ألف هكتار «للتريكتال» إلاّ أن هذه المساحات تبقى رهينة لظروف مناخية ملائمة.